بوابة الفكر والحوار المفتوح
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سؤالين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوبكرمشهرى
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 14/05/2010

مُساهمةموضوع: سؤالين   الإثنين مايو 24, 2010 6:46 am



احبائى الكرام

ليس هذا مقال وكم عاهدتمونى عليه ولكنه حالة حوار بينى وبين رجل من رواد المسجد الذى اصلى فيه اتانى للإطمأنان على عندما علم بخروجى من المشفى .ولكننى لاحظت عليه الشرود رغم محاولة اخفائه لحالته فقلت له هون عليك ماذا بك اخى الكريم فقال امر يحيرنى منذ إقامة امى بجوارى وفى الشقه المقابله لى وبعد وفاة ابى فتلاحظ عليها كلما اتيت من عملى تفتح باب شقتها وتطلب منى الدخول وفى المقابل زوجتى كذلك فإذا ارضيت زوجتى اولا غضبت امى والعكس صحيح .
فقلت له هناك سؤالين لك منى وعليك الاجابه بمنتهى الصراحه :
الاول : هل تستطيع استبدال زوجتك بأخرى ؟
قال انه يحب زوجته ولا يريد طلاقها ؟؟؟
قلت له سامحك الله لم اطلب منك ذلك
قال نعم استطيع .
الثانى : هل تستطيع استبدال امك بأخرى ؟؟؟
فرد دون تردد بالطبع لا .قلت له ارضى امك اولا ثم ارضى زوجتك ثانيا فرضاء الام عليك يجعل الله يوفق بينك وبين زوجتك .
وهنا وجدت هذا الرجل يريد ان يقبل يدى فإندهشت لفعله وقلت له سامحك الله لا تفعلها ثانيتا . فرد على قائلا لقد رفعت عنى حمل ثقيل ثم سأل نفسه قائلا اين عقلى . ثو غادرنى وذهب .

احبائى الكرام

يستطيع احدكم ان يقول كان على هذا الرجل ان يساوى بين الامرين .
اقول نعم من الجائز ولكن قدرات الانسان تختلف من شخص لآخر
وذكرت له حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فى باب فضل الام . ان إمرأه ذهبت لرسول الله تشكوا له انها ترى فى منامها ان ابنها المتوفى يصرخ وكأنه فى مقلاة من الزيت المغلى ويقول لها انقذينى ياأمى .فقال عليه الصلاة والسلام للسيده الشاكيه متسائلا الم يكن من المصلين قالت انه كان لا يترك صلاة خلفك يا رسول الله وكان يؤدى ما عليه من واجبات نحو دينه . فقال رسول الله عليه الصلاة والسلام الك فى نفسك شئ منه ( اى هل كان يفعل شئ يضايقك بها ) قالت كان يفضل زوجته على ( اى كان اذا احضر شيئا اعطاه لزوجته اولا تأخذ نه ما تريد والباقى يعطيه لامه ) فقال رسول الله هكذا . اى هذا هو السبب

احبائى الكرام

رعاية الوالدين وصى بهم الله سبحانه وتعالى فى قول الله تعالى :
۞ وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ﴿٢٣﴾وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24) صدق الله العظيم

احبائى الكرام من لم يستغل وجود ابويه على ظهر الدنيا وينعم برضاهم خسر الدنيا والأخره

عفانى وعفاكم الله

ابوبكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nisreen
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة


عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 21/09/2009

مُساهمةموضوع: سؤالين   الإثنين مايو 24, 2010 12:03 pm

السلام عليكم ورحمة الله

جزاك الله عنا كل خير أخي الكريم وجعلك الله من السعداء في الدنيا والآخرة

يوجد دائما في الحياة ثوابت نصل من خلالها لسعادتنا الروحية والنفسية متأصلة في القيم والمبادئ


التي غرست فينا والتي شربنا من مياهها وكبرنا بها ومعها

عندما يصاب فكرنا بالخلل ونجرده من منطقية الهدف الذي وجد من أجله نلحق الإسفاف به وبسلوكنا وبما نحمله من أفكار

هذا العقل بحاجة لقيادة واعية منذ الصغر تحميه وتغذيه وتزرع فيه قيم الخير والفضيلة ومن يفعل ذلك غير الأم التي منحها الله كل الحنان لتفيض به على فلذة أكبادها

والتربية السليمة لها الدور الأكبر في تنشئة العقل والروح وفق ماتقتضيه الحياة الصحيحة الفاضلة البعيدة عن كل اعوجاج

ثقافة الفرد الدينية والاجتماعية المنزهة عن كل إسفاف سبب سعادته وفكره المبطن بقيم الخير سبيله للوصول لحياة كريمة

والإنصاف عندما يتحقق تكون حياتنا أكثر عدلا لذلك أن نعطي كل ذي حق حقه ونكرم المرأة التي كانت سببا في مجيئنا لهذه الحياة

والتي بحق تستحق كل سعادة العالم لتمنح جزاء تضحيتها أمام أبنائها

جعلكم الله من الصالحين وبارك الله بكم وبأمهاتكم
نسرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سؤالين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زورونا ترحب بكم  :: منتدى الإبداع الأدبي :: النثر والخواطر ونبض المشاعر-
انتقل الى: