بوابة الفكر والحوار المفتوح
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
شاطر | 
 

  ثانية باك علوم إنسانية: دروس مادة اللغة العربية - متجدد-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mr abdelilah mossadak
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات: 924
تاريخ التسجيل: 10/09/2009

مُساهمةموضوع: ثانية باك علوم إنسانية: دروس مادة اللغة العربية - متجدد-    الأحد فبراير 06, 2011 6:48 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] ثانية باك علوم إنسانية: دروس مادة اللغة العربية - متجدد-



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحبتي
يسرني ان اضع بين ايديكم معظم دروس أجوبة فروض وامتحانات مادة اللغة العربية
الخاصة بالسنة الثانية باكالوريا
شعبة العلوم الإنسانية

في رحاب اللغة العربية

متجدد ومحدث باستمرار وعلى شكل ردود
سأكون في الموعد بعد كل درس تم تدوينه بالدفتر

محبتي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mr abdelilah mossadak
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات: 924
تاريخ التسجيل: 10/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: ثانية باك علوم إنسانية: دروس مادة اللغة العربية - متجدد-    الأحد فبراير 06, 2011 6:52 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


إحياء النموذج " مدخل عام "

مدخل:
عرف الشعر العربي فترة طويلة من الركود والجمود والضعف، ابتدأت من سقوط بغداد على يد الماعول (656 هـ) واستمرت إلى حملة نابليون على مصر (1798 م) وقد ميزت المؤرخون هذه الفترة بمصطلح خاصة " عصر الإنحطاط " وطوال هذه الفترة لم يستطع الشعر العربي مواكبة مستواه الفني في عصور الازدهار بل إنه لم يستطع حتى المحافظة على هذا المستوى، فكانت النتيجة السيئة هي ظهور مجموعة من سمات التراجع والتخلف نحددها كما يلي :

- التقليد الضعيف للقدامى
قفا نبك من ذكرى قميص وسروال ***** وذراعة قد عفا رسمها البالي
وماءنا من يبك لأسماء ان ناءت ***** ولكن أبك لفقدي أسمال

- استعمال اللغة الوسطى
لغة تلتقط التعابير الدارجة المستعملة وإخضاعها لقواعد اللغة الفصيحة
كل ما يرضيك عني ***** فعدا رأسي وعيني

- الإفراط في الصنعة والتكلف
أي الاسراف في استعمال المحسنات البديعية والزخرف اللفظية ولذلك قول الشاعر اسماعيل صبري
دققت الباب حتى كل مثني ***** فلما كل مثني كلمتني
فقالت ايا اسماعيل صبرا ***** فقلت أيا أسما - عيل صبري

أمام هذا الوضع المتردي للشعر العربي كان لا بد من التفكير في بعثه واحيائه والارتقاء به الى مستواه الفني المتمثلة في بعض نماذج من الشعر الجاهلي والعباسي والأموي والأندلسي، فكانت النتيجة هي دخول هذا الشعر أواخر القرن التاسع عشر واخر القرن العشرين مرحلة جديدة قامت على استهان وبعث الشعر العربي معتمدة الأسس التالية :

- العمل على تطوير النموذج التقليدي ليستجيب لروح العصر: حيث عمل الشعراء الاحيائيون على بعث قضايا عصرية مثل قضايا الوطن وقضايا التاريخ وقضايا المجتمع
- استلهام تقاليد فنية بالقصائد العربية التقليدية : من حيث البناء واللغة والمعاني والصور الفنية
- دعم القيم العربية القديمة

والمتتبع لحركة البعث والاحياء ليجد أنها كانت حركة شاملة عمت مختلف الأقطار، بحيث مثلها في مصر مجموعة من الشعراء أبرزهم :
محمود سامي البارودي _ أحمد شوقي وحافظ ابراهيم ...
وفي العراق نجد معروف وصافي ومحمد مهدي الجابري و جميل صدفي الزهاوي ...
وفي المغرب نجد المختار السوسي وعلال الفاسي، عبد الله بنون ومحمد الحلمي ...
وفي لبنان نجد ابراهيم اليزيجي وخليل اليزيجي ...





//////////////////////
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mr abdelilah mossadak
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات: 924
تاريخ التسجيل: 10/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: ثانية باك علوم إنسانية: دروس مادة اللغة العربية - متجدد-    الأحد فبراير 06, 2011 6:54 pm



//////////////

خصائص شعر الإنبعاث

مقدمة:
إذا أردنا معرفة التحولات التي عرفها الشعر العربي، لا بد من المقارنة بين فترتين: فترة انحطاط الشعر العربي وفترة النهضة العربية
بخصوص الفترة الأولى فيمكن أن نلخص سمات هذا الانحطاط في القضايا الاتية :
- التقليد الأعمى للشعر العربي القديم: موت المعاني واختفاء النزعة الذاتية المميزة لكل شاعر
- ادخال اللغة الوسطى ومحاولة تطويعها مع اللغة الفصحى
- الإفراط في المحسنات البديعية
أما في فترة النهضة فتتمثل مظاهر التجديد والتحولات فيما يلي:
- احياء القيم الفنية العربية القديمة : البناء، الصور الفنية والمعاني ...
- إحياء القيم الأخلاقية: تتجلى في المدح، الهجاء والفخر ...
ومن رواد فترة انبعاث الشعر العربي نذكر: محمود سامي البارودي، أحمد شوقي ...
فما هي خصائص شعر الإنبعاث في هذا النص ؟
وما هي الوسائل الفنية التي اعتمد عليها الناقد في ابراز هذه الخصائص؟

فهم النص
ملاحظة النص
النص مقالة نقدية، العنوان يتكون من ثلاث وحدات لغوية : خصائص + شعر + الانبعاث
يفصح عن معنى النص
- النص يمثل طرف الصراع بين القديم والجديد في الأدب العربي الحديث
- نفترض أن فكرة الموضوع هي مميزات الشعر العربي في مرحلة البعث والإحياء

الفهم
بدأ كاتب النص ببيانه مدى ارتباط حركة انبعاث الشعر العربي بإحياء القديم مع ابرازه لعوامل انحطاط الشعر قبل البعث والتي تمثلت في: سوء فهم رسالة الشعر وفساد مفهوم الشعر ثم الاغراق في الصنعة لينتقل بعد ذلك إلى تحديد أسس وخصائص شعر الانبعاث والتي حصدها في: تصحيح مفهوم الشعر - ازاحة الصناعة البديعية - الاقتباس من القديم - اعتماد النزعة الذاتية لينتهي في الأخير بخلاصة مفادها أن حركة البعث أحيت الصورة البيانية للقصيدة وبعتث العلاقة الحميمية بين الشاعر والقصيدة

تحليل:
يتبين لنا اذن أن النص يتركز حول اشكالية حضارية وثقافية شغلت العرب خلال القرن التاسع عشر وهي اشكالية النهضة العربية التي دفعت مجموعة من الشعراء العرب إلى احياء النموذج الأصلي للقصيدة العربية ( تصحيح مفهوم الشعر وتخليصه من قيود عصر الانحطاط).

المفاهيم والقضايا
قام الكاتب في هذا النص برصد أطوار انبعاث الشعر العربي مركزا على فكرة احياء نموذج القديم بذلك ينبني النص على ثلاث حقول دلالية
- حقل الشعر العربي القديم: مثانة التركيب، جزالة اللفظ، نصاعة المعنى، قوة الجرس والصياغة البيانية
- حقل شعر الانحطاط: موت المعاني الشعرية في النظم واختفاء النزعة الذاتية، نضوب ماء العاطفة والوجدان، سوء فهم رسالته أو فساد مفهومه لدى الشعر، ملهاة وتسلية، كلفة التلاعب اللفظي والصياغة البديعية
- حقل شعر الانبعاث: احياء المعاني، احياء القديم، ابراز الذاتية، تصحيح مفهوم الشعر، انبعاث العلاقة الحميمية بين الشاعر ونفسيته والاقتباس من القديم

إذا كانت قضية النص المحورية هي التعريف بخصائص مدرسة البعث فهناك قضايا نقدية أخرى تفرعت عنها، نذكر من بينها: عمود الشعر حيث تدعو مدرسة البعث والاحياء إلى ضرورة الالتزام بأسس عمود الشعر نحو جزالة اللفظ، قوة الجرس ومثانة التركيب ... هذا بالاضافة إلى قضايا أخرى مثل اللفظ والمعنى والبيان البديع، المحاكاة والتقليد، وظيفة الشعر ثم تلقي الشعر

طرائق العرض
اتبع الكاتب في عرض أفكاره تصميما محكما اعتمد فيه على المنهج الاستنباطي حيث انطلق مما هو عام (حركة انبعاث الشعر العربي) إلى ما هو خاص (مراحلها وخصائصها) لينتهي في الأخير باستنتاج عام مفاده أن الحركة الاحيائية ارتبطت بالنهضة الثقافية الاجتماعية في ذلك الوقت
- أما بالنسبة للاساليب الموظفة في النص فنجد أساليب مجازية مثل: نضوب ماء العاطفة والوجدان - اقتناص الثوريات ... كما نجد أسلوب التفسير والتوضيح وقد تمثل في تفسير أسس ومقومات الشعر عند حركة البعث والاحياء ...
- التعليل بالفقرة الأولى ويتمثل في تعليل أسباب ظهور حركة البعث
- المقارنة بين عوامل موت الشعر وعوامل انبعاثه ( بين الشعر في عصر الانحطاط والشعر في عصر الانبعاث )
- التوكيد في الفقرة الأخيرة ( إن انبعاث الشعر )

تركيب:
حاول الكاتب في هذا النص رصد مظاهر تحول الشعر العربي من طور الانحطاط إلى ظهور الانبعاث معتمدا في ذلك على ابراز الخصائص وأسس مدرسة البعث التي قامت على احياء القديم والارتداء بالنموذج الشعري القديم موظفا ذلك مجموعة من المفاهيم النقدية والأدبية مثل الطبع والصنعة والبيان والبديع ... وذلك بهدف اثبات اطروحته المتمثلة في ارتباط انبعاث الشعر في إحياء القديم





//////////////////////
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mr abdelilah mossadak
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات: 924
تاريخ التسجيل: 10/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: ثانية باك علوم إنسانية: دروس مادة اللغة العربية - متجدد-    الأحد فبراير 06, 2011 6:56 pm


////////////////////


علوم اللغة: التوازي

أمثلة الإنطلاق:

1- قال البارودي يصف حديقة:

فإذا نظرت ففي السماء غمامة *** تدق الجمان وفي الفضاء غدير
وإذا أصخت فللبلابل نغمة *** تشجي الخلي وللحمام هدير

2- وقال أيضا مفتخرا:

أنا المرء لا يثنيه عن درك العلا *** نعيم، ولا تعدو عليه المفاقر
قؤول وأحلام الرجال عوازب *** صؤول، وأفواه المنايا فواغر

3- قال أبو القاسم الشابي:

ولعلعة الحق الغصوب لها صد *** ودمدمة الحرب الضروس لها فم

4- وقال ايضا:

في ظلام الكهوف أشباح شؤم *** وبهذا الفضاء أطياف نحس

5- قال عبد الرحمان شكري:

يا ريح أي زئير فيك يفزعني *** كما يروع زئير الفاتك الضاري
يا ريح أي أنين حن سامعه *** فهل بليت بفقد الصحب والجار
يا ريح مالك بين الخلق موحشة *** مثل الغريب غريب الأهل والدار

6- قال المتنبي مادحا سيف الدولة:

وقفت وما في الموت شك لواقف *** كأنك في جفن الردى وهو نائم
تمر بك الأبطال كلمى هزيمة *** ووجهك وضاح وثغرك باسم

7- قال جبران خليل جبران:

الخير في الناس مصنوع إذا جبرو *** والشر في الناس لا يفنى وان قبروا

ملاحظة وتحليل:

+ المثال الأول: الشاعر حقق جمالية شعرية وايقاعية لا جدال فيها، وإذا تأملنا في البيتين نجد جمالية أخرى تتحقق من خلال التوازي الحاصل بين الحروف ( ف/و) والكلمات ( نظرت/أصخت - السماء/البلابل - غمامة/نغمة ) والعبارات ( كل شطر في البيت الأول يوازي نفس السطر في البيت الثاني)
=== التوازي هو التشابه القائم على تماثل بنيوي في بيت شعري أو مجموعة أبيات شعرية وعادة ما يكون التشابه بين المتوازيين باعتبارهما طرفي متعادلين في الأهمية من حيث المضمون والدلالة ومتماثلين من حيث الشكل في التسلسل والترتيب

+ المثال الثاني: نجد البيت الثاني تحقق فيه التوازي بين الكلمات ( قؤول/صؤول - و/و - أحلام/أفواه الرجال/المنايا - عوازب/فواغر)، ولتأمل هذا التوازي نكتشف حداث صوتية تخضع لانسجام صوتي لتقاربها في المخرج أو الصفة وهذا ما يعرف بالتوازي الصوتي
=== إن عنصر الإنسجام الصوتي الذي يساهم في اغناء الطاقة التحليلية للشعر وعندما تتردد عناصر هذا الانسجام الصوتي بصورة كلية أو جزئية وتكون متوازنة في ايقاعها ومتماثلة في بنيتها الشكلية نسميها التوازي الصوتي

+ المثال الثالث والرابع:
في المثالين نجد ايضا التوازي على مستوى الحروف والكلمات والعبارات وبملاحظة المستوى التركيبي نجده يخضع لتوازي محكم ودقيق ففي المثال الثالث نجد في الشطر الاول: حرف + إسم + إسم + صفة + جار ومجرور + إسم، ونفس التركيب نجده في الشطر الثاني لنفس المثال وهذا ما يعرف بالتوازي التركيبي التام .. أما المثال الرابع فالشطر الأول متواز تركيبيا مع الشطر إلى أن هذا الأخير يبدأ بحرف لا يوجد في الشطر الأول ويسمى بالتوازي التركيبي الجزئي
=== التوازي التركيبي نوعان:
* التوازي التركيبي التام: ويكون عندما تتساوى عناصر البيت في بنيتها التركيبية وتتفق في الوظائف النحوية والعرفية التي تؤديها
* التوازي التركيبي الجزئي: يتمثل في تطابق بين عناصر ومتواليات الطرفي المتوازيين في البنية النحوية مع اختلاف مع بنيتهما التركيبية بالزيادة أو بالحذف أو بالاستدلال

+ المثال الخامس: في هذا المثال نجد الابيات الثلاثة تتمركز حول بؤرة واحدة " ياريح'' فهي اذن تشترك في المعنى الدلالي
=== التوازي الدلالي يتحقق باشتراك الكلمات في نفس المعنى الذي يتولد في ذهن المتلقي عبر ما يوحي به التقابل والتحاور بين الكلمات من معاني ودلالات

+ المثال السادس: استعمل المتنبي كلمات مترادفة ( الموت/الردى - كلمى/هزيمة - وضاح/باسم ) فالتوازي قائم على الترادف
=== التوازي للترادف هو تشابه بين عنصرين متتاليين لإثباث نفس المعنى الدلالي
ويكون في صيغة تعبيرية مختلفة شكلا ومتفقة مضمونا

+ المثال السابع: استعمل الشاعر التوازي بتضاد ويمتل في ( الخير ضد الشر ...)
=== التوازي بالتضاد تشابه بين طرفين متعادلين ومتتاليين على مستوى البنية التركيبية ولكنهما متقابلين تقابلا ضديا من حيث دلالة تلك العناصر







/////////////////////
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mr abdelilah mossadak
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات: 924
تاريخ التسجيل: 10/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: ثانية باك علوم إنسانية: دروس مادة اللغة العربية - متجدد-    الأحد فبراير 06, 2011 6:58 pm

/////////////

درس النصوص: أثريت مجدا


تمهيد:


تميز شعر البعث والإحياء بالعودة إلى الأصول والالتزام بقواعد عمود ثم الإقتباس من القديم ومحاكاة فحول الشعراء وقد ظهر هذا التيار في أواخر القرن 19 بفعل تحولات النهضة العربية في المشرق العربي ومن أهم رواده: أحمد شوقي، ابراهيم حافظ، علال الفاسي، جميل صدقي الزهاوي ... ويعد محمود سامي البارودي (1839-1904) الرائد الأول لهذا التيار حيث كانت له معرفة كبيرة في الشعر العربي القديم (امرؤ القيس، النابغة، عنترة، المتنبي ...) كما أنه شارك في الثروة العربية الفاشلة مما أدى إلى نفيه ولذلك انعكاس في شعره

ملاحظة:

- على مستوى الشكل: النص يقوم على نظام الشطرين ومختومة أبياته بحرف موحد (ب) وهذه من بين خصائص الشعر العربي القديم
- على مستوى المضمون: فهناك عدة مؤشرات تساعدنا على توفر مضمون النص من بينها:
+ بداية القصيدة: قال البارودي وهو بسرنديب، وسرنديب إسم جزيرة نفي فيه الشاعر ويحتمل أن يكون موضوع القصيدة التعبير عن الإغتراب والمعاناة والشوق وهذا ما تتضمنه أبيات النص (البيت13) غير أنه يمكن أن نجد أغراض أخرى من بينها غرض غزل فيتمثل ذلك في البيت الثالث (فيا أخا العذل لا تعجل بلائمة ) الإفتخار ويتمثل في البيت السابع عشر (إن امرؤ لا يرد الفخر) ... يتبين لنا تعدد الأغراض في النص وهذا ما يمكن أن نعتبره محاكاة وتقليد في الشعر العربي القديم

الفهم:

* من البيت 1 إلى البيت 2: إبراز الشاعر المعاناة من جراء اشتياقه إلى دياره وأحبائه
* البيت 3: طلب الشاعر من عذاله عدم لومه، فالحب خرج عن نطاق سيطرته
* من البيت 4 إلى البيت 6: وقوف الإنسان عجز أمام مصائب الدهر بجهله للغيب
* من البيت 7 إلى البيت 12: في هذه الأبيات يعتبر الشاعرعن عجزه على كثم أشواقه وشدة معاناته بسبب تذكره الأهل والوطن
* من البيت 13 إلى البيت 14: تعبير الشاعر عن معاناته النفسية ووطأة الغربة عليه
* من البيت 15 إلى البيت 18: افتخار الشاعر بمجموعة من الصفات التي يتميز بها كالحلم والمجد
* من البيت 19 إلى البيت الأخير: تفاؤل الشاعر بتغير أحواله

تحليل:

يستلم الشاعر في نظم هذه القصيدة نموذج للشعر العربي القديم ويتمثل ذلك في تعدد الأغراض الشعرية وانتقال الشاعر من موضوعه إلى اخره

- معجم النص:
يهيمن هذا النص معجمين أساسيين هما:
* حقل المعاناة: دمع، المكابدة، الاكتئاب، الأشواق، البؤس، الغربة، يلتهم ...
* حقل الصبر والتفاؤل: أتريث مجدا، صنت عرضي ...
يتبين لنا من الحقلين أن الشاعر استطاع تجاوز معاناته والاحساس بالغربة عن طريق تشبته بالصبر والتفاؤل
نلاحظ أن المعجم الوظيفي في النص مستمد من معاني الشعر القديم حيث نجد في النص مجموعة من المفردات القديمة (المكابدة، الحشا، لواعج،منقضب ... )
أما على مستوى الصورة الشعرية فنجد أن الشاعر قام بتشخيص عدد من المجاردات (الشوق، الدهر، الغربة ... ) وذلك بفضل الاستعارات والتشبيهات الموظفة في النص
* التشبيه: ويتمثل في البيت التاسع "كأن قلبي اذا هاج الغرام به ... طائر في الفخ"، فقد شبه الشاعر قلب المضرب بالطائر في اضطرابه حين يقع في فخ، فالشبه واضح في عنصرين و يتمثل في الحالة والاضطراب ( السجن والاضطراب)
* الإستعارة المكنية البيت السادس '' لكنه غرض للدهر يرشقه'' فقد شخص الشاعر الدهر وجعله كشخص قادر على الضرب لكنه حذف المشبه به على سبيل الاستعارة المكنية ... البيت التاسع "هاج الغرام" المراد به شدة العشق ...
هناك أساليب:
* خبرية: - إني امرؤ لا يرد الخوف بادرتي
- أبيت في غربة لا النفس راضية
====== اخبار الشاعر المتلقي بمدى معاناته في الغربة
* إنشائية:
- الإستفهام: وكيف يملك دمع العين ...؟
أم كيف أسلو ولي قلب اذا التهبت ... ؟
- أسلوب النداء: فيا أخا العذل ...
- أسلوب النهي: لا تعجل بلائمة ...
====== التعبير عن المعاناة ومشاعر الشاعر

أما فيما يتعلق بالإيقاع فيمكن أن نقسمها إلى قسمين
+ إيقاع خارجي ( بحر القصيدة - الروي - القافية )

أم كيف أسلو ولي قلب إذا التهبت
-0-0--0-0--0-0-0--0---0
مستفعلن فاعلن مستفعلن فعلن

بالأفق لمعة برق كاد يلتهب
-0-0--0---0-0-0--0---0
مستفعلن فعلن مستفعلن فعلن

وإيقاع داخلي يتمثل في:
* التكرار: مكتئب، دمع، أشواق، قلب، يلتهب، غربة، النفس، الدهر، الحب
==== التأكيد على معاناة الشاعر
* الجناس: يلتهب - يجتنب
طرب - يضطرب
* التوازي الصوتي: التهبت - يلتهب
تهد - العهد
* التوازي:
+ البيت 1: توازي بالترادف / دمع من مقلة .. دمع العين
+ البيت 10: ترادف / لواعج - الهوى ...
+ البيت 14: توازي بتضاد / تسر النفس ضد يكتئب
+ البيت 20: توازي بتضاد / تصفو ضد كدرتها
=== دور التوازي: تبيان الحالة النفسية للمشاعر والحفاظ على جمالية القصيدة

تركيب :

يتبين لنا من خلال تقديمنا لقصيدة البارودي أنه قام بمحاكاة النماذج الشعرية القديمة في قصيدته سواء على مستوى البناء (نظام الشطرين ووحدة الروي والقافية) أو الأغراض الشعرية (تعدد الأغراض) أو حتى على مستوى الإيقاع بنوعيه الداخلي والخارجي ولذلك يكون البارودي شاعرا احيائيا محاكيا لنموذج القديم

///////////////////
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mr abdelilah mossadak
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات: 924
تاريخ التسجيل: 10/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: ثانية باك علوم إنسانية: دروس مادة اللغة العربية - متجدد-    الأحد فبراير 06, 2011 7:01 pm


////////////////


التعبير والإنشاء: مهارة كتابة نص أدبي حول نص شعري


أنشطة الاكتساب:

لكتابة إنشاء أدبي حول نص شعري يجب استحضار مختلف المهارات المكتسبة ودمجها بشكل منسجم (مهارة وضع تصميم، ومهارة شرح وتفسير ثم مهارة حكم وتعليق)

التأطير:

-التيار الأدبي الذي ينتمي إليه صاحب النص: تيار البعث والإحياء
- صاحب النص: أحمد شوقي
- مصدر النص: الشوقيات
- ظروف النص
- بناء النص: نظام الشطرين، وحدة الروي(القافية)

تفكيك النص:

- موضوع النص: استنهاض همم السوريين والتضامن معهم
- وحدات النص: * تأسف الشاعر وحزنه لما حل بدمشق
* يبين الشاعر المكانة التي تحتلها دمشق في العالم العربي الاسلامي
* حث أبناء سوريا على العمل والجد

- الصور البلاغية:
استعارة مكنية (البيت 3) "رمتك به الليالي (البيت12) '' وللأوطان في يد"
- وظيفة جمالية:
تحقق بلاغة الامتاع (امتاع أذن القارئ)
اضفاء فسحة فنية على القصيدة
- وظيفة إقناعية:
محاولة التأثير في المتلقي (بلاغة الإقناع)

الأساليب الموظفة في النص:
* الانشائية: + النداء: يا دمشق
+ الأمر: اطرحو - ألقو - اشقو
+ الإستفهام: ألست دمشق ...؟
====== تعبر عن انفعالات الشاعر ( الحزن ... )

* الخبرية: + تحت جنانك الأنهار تجري
+ نصحت ونحن مختلفون دارا
+ وقفتم بين موت أو حياة
====== الاخبار عن مصيبة سوريا والتأكيد على تضامن الشاعر مع أنبائها

الإيقاع:
+ الخارجي: تنتمي القصيدة إلى البحر الوافر
الروي : حرف القاف
قافية متواترة ( -0-0)
+ الداخلي: تكرار الحروف: اللام - الواو - الياء
تكرار الكلمات: دمشق

التوازي: البيت 6 تضاد = يفصلها ضد يجملها

تركيب المعطيات:

بعد الاجراءات أو الخطوات الأولية يتعين القيام بخطوات موالية منها
- مدى ترتيلية النص الشعري الاتجاه الاحيائي في الشعر العربي سواء على مستوى الشكل أو على مستوى المضمون
- الكشف عن رمزية النص وأبعاده





/////////////////////////
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mr abdelilah mossadak
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات: 924
تاريخ التسجيل: 10/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: ثانية باك علوم إنسانية: دروس مادة اللغة العربية - متجدد-    الأحد فبراير 06, 2011 7:03 pm


///////////////////


علوم اللغة: التكرار

1- قال محمد الحلوي متغنيا بوطنه المغرب:
يا بلادي هواك ينساب في قلبي ****** انسياب الدماء في الأجساد
ملء قلبي وملئ أنفاسي الولهـــ ****** ى وملء الفضاء والأبعاد
يا بلادي وليس أشهى إلى نفسي ****** وأحلى من أن أنادي يا بلادي

2- قال الشاعر البحتري:
صنت نفسي عما يدنس نفسي ****** وترفعت عن جدى كل جبس
وتماسكت حين زعزعني الدهر ****** التماسا منه لتعسي ونكسي

3- قال الشاعر المغربي محمد الشنكيطي متغنيا بمدينة مكناس:
لله لله ما أبهاك مكناس ****** خصب ورخص واغراس واعراس
مكناس ما نظرت عيني نظيرتها ****** أرض هي الأرض بل ناس هم الناس
ما مر منها امرؤ إلا ومر به ****** ريح هو المسك أنفاس بأنفاس

4- قال الشاعر المغربي عبد الكريم الطبال في قصيدة " ليتني"
ليتني كنت دمعة في جفون العشـ ****** ب ألهو مع الهباء والضياء
ليتني كنت بسمة في فم الفجـ ****** ر فأجلي الظلام عن دنياء
ليتني كنت زهرة تتباهى ****** بشذاها على نجوم السماء
ليتني كنت عشبة في ضفاف النهـ ****** ر أسلو برقصة الأوفياء
ليتني كنت جدولا يتهادى ****** في خطاه كأنه في علاء

5- قال الشاعر المصري اسماعيل صبري
طرقت الباب حتى كل مثني ****** ولما كل مثني كلمتني
فقالت لي أيا إسماعيل صبرا ****** فقلت لها أيا أسما - عيل صبري

الملاحظة والتحليل:

المثال1: نلاحظ في هذا المثال وجود نفس الحروف (س-ق-ب) والكلمات (يا بلادي-قلبي-ملء) مرتين أو أكثر وهذا ما يعرف بالتكرار ويكون في الحرف أو اللفظ أو العبارة ولكن يختلف المعنى وهذا ما يعطي للتكرار وظيفة تأكيدية

المثال2: نلاحظ تكرار حرف السين (س) وهذا النوع من التكرار يسمى التكرار الحرفي فهو يساهم من جهة في تأكيد الحالة النفسية التي يعيشها الشاعر ومن جهة ثانية يحقق الوظيفة الإيقاعية

المثال3: نلاحظ تكرار بعض الألفاظ ( لله-مكناس-الناس-أرض ...) وهذا ما يعرف بالتكرار اللفظي والوظيفة هنا تأكيدية لأن هذا التكرار يقوي المعنى الدلالي الذي يهدف إليه الشاعر من خلال تجربته

المثال4: نلاحظ تكرار العبارات بكاملها (ليتني كنت) وهو تمني يؤكد من خلاله الشاعر أنه غير راض على وضعه الان فهو تكرار يضيف إلى الوظيفة التأكيدية وظيفة إيقاعية

المثال5: في هذا المثال نجد مثل حرفي يوحي التكرار اللفظي مما يعطي بعدا موسيقيا جماليا وان اختلفت الألفاظ دلاليا ( كل مثني - كلمتني / إسماعيل - أسما*عيل ) فالتكرار إذن تكرار تزييني له وظيفة إيقاعية

خلاصة:
- التكرار ظاهرة موسيقية ومعنوية تقتضي اتيانا المتكلم بلفظ متعلق بمعنى ثم اعادة اللفظ نفسه متعلقا بمعنى اخر في البيت ذاته أو في قسم منه
- يتحقق التكرار عبر عدة أنواع:
+ تكرار الحرف وهو يقتضي حروفا بعينها في الكلام
+ تكرار اللفظ وهو تكرار يعيد نفس اللفظة الواردة في الكلام لإغناء دلالة الالفاظ وارسائها قوة تأثيرية
+ تكرار العبارة أو الجملة وهو تكرار يعكس الأهمية التي يوليها المتكلم لمضمون تلك الجمل المكررة باعتبارها مفتاحا لفهم المضمون العام الذي يتوخاه المتكلم اضافة إلى ما تحققه من ايقاع موسيقي
- من بين وظائفه الوظيفة التأكيدية والإيقاعية وأخيرا التزيينية .






/////////////////////////
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ثانية باك علوم إنسانية: دروس مادة اللغة العربية - متجدد-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» ملخصات البكالوريا - ملخص دروس الادب العربي / اللغة العربية الثالثة ثانوي
»  دروس و تمارين للسنة أولى لشعبة علوم و تكنولوجيا st
» فرض اللغة العربية للسنة 3 تانوي اداب و فلسفة
» فرص تشغيل مؤقت لخريجات اللغة العربية والرياضيات والعلوم-الجامعة الاسلامية فقط-2/7/2011
» كتاب النصوص "آفاق أدبية" أولى ثانوي (مادة العربية)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زورونا ترحب بكم  ::  ::  :: -