بوابة الفكر والحوار المفتوح
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحياة بمفارقاتها المختلفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nisreen
مشرفة سابقة
مشرفة سابقة
avatar

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 21/09/2009

مُساهمةموضوع: الحياة بمفارقاتها المختلفة   الإثنين نوفمبر 23, 2009 9:28 am


كل الذي تمنحه لنا الحياة ينتهي في ملامح وجوهنا وكل شيء يتغير فيها إلا الأمل
حين تغرب الشمس لايبقى إلا الظلام لكن حينما تشرق تملأ أرجاء الكون نورا
معلنة بداية أمل جديد لكل حكاية من حكايانا
في مشوارها نتعرض لمفارقات كبيرة ومختلفة فقدرنا أن نتنفس الحياة قبل أن نعانق ابتسامتها أن نمشي في طرقاتها أن نعاني من عثراتها
أن نحتمل أنين كل جرح حزم أمتعته ووصل إلينا في ساعة صفر
أن نكون أكثر قوة لنواجه حقيقة آلامنا المعلنة في سجلات ذاكرتنا والمستقرة في بحور حنينا
أن نمشي في الأمكنة التي كانت تذكرنا بمن كانوا لنا الدنيا ومافيها
عندما نصحوكل يوم على وقع أنغام أفكارنا نسافر إلى البعيد بأحلامنا نلازم ذلك الإحساس الذي يستقر بكلماته فينا
على أمل أن نجد لذلك الألم الذي زرعوه فينا قبل رحيلهم البلسم الذي يخفف عنه وطأة الجراح وقسوة مافيها
وأحيانا قد نجد أنفسنا على مفترق من الطرق تاركين لمن رحلوا من تاريخ ميلادنا فرصة ليختارونا من جديد
فهل حقا سيموت بهروبهم كل شعور متأثرا بنزيف الألم والبعد؟؟هل نرحل إلى أبعد مكان يفصلنا عنهم ؟؟
ونسأل دائما أينتهي الحب مع من نصادق عندما نبدأ بالضحك من الأشياء التي بكينا بسببها يوما ما؟؟
نعتب على الحياة عندما تقسوعلينا وتضع كل مايختلج فينا من ذكريات على أرصفة الحيرة ونقسوأكثر على أنفسنا عندما
نسمح لذلك التباعد الروحي بيننا وبين أنفسنا أن يتغلغل فينا نقسو على روحنا عندما لانضع حدا لذلك التشردالداخلي الذي يكسر أجمل مافينا
ماذا يعني أن نلتقي بمن فرقتنا عنهم الحياة دون أن نشعر بنبضات قلوبنا نلتقيهم كأغراب لاصدى نسمعه لملامحهم وضحكاتهم وتفاصيل حركاتهم
ياإلهي كم نحن بحاجة لتنهيدة إحساس قوية تعيد بناء ماتهدم فينا
ولاننسى أبدا تلك الأقدار الجميلة التي صادفتنا في كل رحلة بحث عن الذات تلك الأقدار التي جعلتنا نلتقي بأشخاص أصبحوا لنا
الدنيا ومافيها فنصادقهم نهرب إليهم يحتلون قلوبنا بطفولتهم ويسحرون عقولنا بربيع فكرهم
نتعلم منهم كيف نبتسم وكيف نكتشف أنفسنا برؤية مختلفة وأحاسيس مختلفة
وبعد كل تلك المصادفات والمتناقضات نعذر أنفسنا إن قررت الرحيل إلى مكان تنتظر فيه السعادة أن تعلن عن نفسها من جديد

نسرين سورية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mustapha
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 08/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحياة بمفارقاتها المختلفة   الجمعة نوفمبر 12, 2010 6:55 am

كثير منا يمر بأمور مختلفة بحياته، أمور تجعله يحب ان يعيش الحياة، وأمور أخرى تجعل اليأس رفيقا له بالحياة ولكن. لما اليأس يعترينا ويسكن نفوسنا، حينما نخسر جولة في رحلة حياتنا لما لاننهض وبعزيمة ونقول لانفسنا لن ننهزم ثانية، ونضع النجاح امام اعيننا نتفائل وبالتأكيد سنحصد نجاحا وحتي لو لم ننجح في المرة الاولى فلنحاول مره ومرتين وثلاثا.

وبالتأكيد مع العزيمة والاصرار سننال مانبتغيه من هذه الحياة الاصرار يعني النجاح والكفاح لابد ان يوصلنا، النجاح والخسارة امر لابد منه، فالإنسان كثيرا مايخسر ولكن بالعزيمة والاصرار بالتأكيد سيكون النجاح حليفه وبالتأكيد حينها سينهض من جديد وسيشعر حينها بحلاوة هذا النجاح، فالحياة دائما مستمرة فلما نحن لانستمر مثلها لما لانعمل جاهدين في سبيل النجاح لما لانضع النجاح امام اعيننا ونهزم الفشل.

لما نبكي ونيأس حينما نفقد شيئا ما. لما لانبتسم ونتفائل ونقول اهلا للامل ووداعا للفشل واليأس، لما ولما ولما لما لانبتسم فالحياة حلوة وكل شيء بها جميل وكل شيء من حولنا نحن رائع فتعالوا نستمتع به.

تعالوا نرى تلك الطبيعة ونفكر كيف خلقت فهل من خلق تلك الطبيعة غير قادر على منحنا السعادة بل هو قادر ولكن لابد ان نؤمن نحن بقدرته على جعل الانسان سعيد، فالله قد منحنا الكثير من النعم ولكننا نحن لانعلم كيف نتعامل معها وكيف نتعايش معها.

فالله منحنا السعادة فلما نحن نعيش في يأس، والله منحنا الحب فلما نجعل الكره يسيطر على قلوبنا.

واليأس يسيطر على عقولنا فالحياة جميلة ولابد لنا ان نتعلم كيف نعيش بها، وكيف نتعامل مع الغير من دون ان نتكبر او نضع انفسنا في برج عال، ونرى الناس من فوق، فالله لايحب المتكبر فالانسان لابد ان يعلم كيف يعيش حياته فالحياة لن تدوم طويلا فهناك اشياء لابد للانسان ان يدركها ويدرك بانها لن تدوم طويلا بحياته فشبابه وقوته التي يتباهى بها اليوم غدا سيفقدهم حتما.

فهو سيكبر وسيفقد شبابه وبالتأكيد سيفقد قوته فلما يتكبر اليوم وينفض الناس من حوله

وغدا حينما يحتاج لهؤلاء الناس لن يراهم حوله، فهو قد تكبر عليهم بالأمس واليوم هو في امس الحاجة لهم ولكنه لن يجدهم بالامس هم كانوا محتاجين له وهو تكبر واليوم هو من احتاج لهم ولكنهم لن يعودوا موجودين بحياته فهم قد رحلوا عنه فما فائدة تكبره بالامس هل سينفعه اليوم؟ بالطبع لا.

امور كثيرة ونقاط كثيرة تمر بحياتنا لابد لنا ان ندركها جيدا وان نعلم بانها لابد لها ان تتغير ومن هذه الامور الطبع والشكل فهما يتغيران مع الزمن، حسن الخلق والتواضع صفات تنفع الانسان في حياته، الجوع والمرض صفات يخاف الانسان منها اذن عليك ايها الانسان ان تتفائل دائما ولاتجعل اليأس يسكن نفسك ولاتتكبر فالتواضع يجعلك تنال كل ماتبتغيه في حياتك وعليك ان تعلم بان الحياة مستمرة، وعليك دائما ان تتفائل لكي تعيش بها ولتعلم بان هناك امورا لابد ان تأخذ حذرك منها حتي لايكون الفشل من نصيبك، وامورا اخرى تكون بحياتك ولكنها لن تدوم في حياتك طويلا فالحياة دائما هكذا تعطيك ولكنها سرعان ماتأخذ منك، تمنحك السعادة وسرعان ماتجعلك تبكي فلنأخذ حذرنا ونتعلم من أخطائنا وندرك بان الحياة لن تدوم لنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحياة بمفارقاتها المختلفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زورونا ترحب بكم  :: منتدى الإبداع الأدبي :: النثر والخواطر ونبض المشاعر-
انتقل الى: